اهـلا ومرحبا بـك يـا زائر في مـنـتـدي صاحبة الجلاله

نرجو أن تحترم القوانين وتذكري و أنتبهي اختي الفاضلة

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

أشتركي معنا وأنضمي لأسرتك الثانية



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
.: عداد زوار المنتدى:.
لغة المنتدي

شاطر | 
 

 عديد من المشكلات تواجه المرأة اثناء الرجيم:ادخلي واكتشفيهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صاحبة الجلاله
مديرة ومؤسسة المنتدي
مديرة ومؤسسة المنتدي


المشاركات : 2121
تاريخ التسجيل : 15/11/2009

مُساهمةموضوع: عديد من المشكلات تواجه المرأة اثناء الرجيم:ادخلي واكتشفيهم   29/12/2009, 12:15 pm


لقد احضرت لكم بعض المشكلات التي نمر بها أثناء فترة الريجيم


ادخلي وشوفي مشكلتك فيهم

ودوري وهتعرفي الحل


المشكلة الأولي:




جسدي يخزن ماء ويزيد وزني



تعانين من جسد يخزن الماء بشراهة, وتشعرين أن جسدك مثل السفنجة.


إليك رجيم للتخلص من السوائل الإضافية ويخفض وزنك 1 كيلو جرام يوميا. يجب عليك إتباع تلك الحمية لمدة 90 يوم.


طريقة الرجيم:



تعتمد هذه الطريقة على فقدان السوائل الإضافية أو الماء الزائد من الجسم، ويمكن معرفة إذا كنا نعاني من زيادة الماء في الجسم أم لا، وذلك بالضغط بأطراف الأظافر على لحمة الإبهام بشدة فإذا بقى الأثر لفترة تزيد عن ثانية واحدة أو ثانيتين، فانك قد تعاني من مشكلة زيادة الماء. كذلك تورم القدمين أو الكاحلين أو انتفاخ البطن في بعض الأحيان يدل على زيادة السوائل، كذلك بعض الأدوية تساعد الجسم على الاحتفاظ بالماء، وعدم تناول البروتينات بالنسب الصحيحة يؤدي إلى تراكم الماء في الخلايا. كما أن تراكم السموم في الخلايا يجبر الجسم على الاحتفاظ بكميات كبيرة من الماء ليعادلها، كذلك نقص في الفيتامينات والمعادن والحساسية يؤدي إلى زيادة كبيرة في كمية السوائل في الجسم


التطبيق:


يطبق النظام الغذائي على مرحلتين، المرحلة الأولى لمدة شهرين، وفيها يتخلص الجسم من الشوائب المسببة لتجمع الماء في الأنسجة ولتأمين توفير مواد جديدة ضرورية لبناء الأوعية الدموية الشعرية وتعادل الهرمونات في الجسم. أما المرحلة الغذائية الثانية فيجب أن تستمر مدة شهر وفيها يمكن التعرف إذا ما كان تجمع الماء ناتج من حساسية من أنواع معينة من الغذاء أم غير ذلك.


المرحلة الأولى:



تجنب المواد التي تساعد على الاحتفاظ بالماء مثل القهوة حيث أنها تساعد على التبول وتحفز الكلية على الاحتفاظ بالصوديوم مما يؤدي إلى الجفاف، ويمكن استبدالها بشاي الأعشاب.


كذلك السكر والعسل والسكريات تساعد على ارتفاع مستوى الأنسولين في الدم بسرعة، مما يعمل على زيادة الصوديوم وعلى فعالية الكليتين، ويمكن استبدالها بالمواد المحتوية على السكر بصورة طبيعية مثل الموز والتمر.



كذلك هناك علاقة قوية بين كمية الملح التي نستهلكها وتجمع الماء في الجسم، لذا يجب تجنبه واستبداله بملح البوتاسيوم، وهو متوافر في الأسواق.


أيضا الدهون والدهون المشبعة تسبب ضرراً لفعالية الكليتين وتقلل الفيتامينات والمعادن في الجسم وتؤدي إلى تجمع الماء الزائد في الأنسجة، ويجب استبدال المواد الدهنية بزيوت أخرى مثل زيت الزيتون والصويا والذرة وزيت عباد الشمس.


كما يجب الابتعاد عن المواد المصنعة من الدقيق الأبيض حيث أنه خالي من المعادن والفيتامينات المفيدة للجسم، ويجب استبداله بالدقيق الأسمر.


أيضاً المواد الاصطناعية المضافة إلى الطعام، حيث لا يستطيع الكبد تجزئة المواد الكيميائية بسهولة ويجب تناول الأطعمة الخالية من هذه المواد.


الشعير ومنتجات الألبان والبيض والخميرة من المواد التي تسبب الحساسية للكثير منا، وهذا يؤدي إلى تجمع الماء في الأنسجة.


اللحوم الحمراء واللحوم البيضاء غير الطبيعية والتي تحتوي على حامض اراكيدونيك الذي يساعد على تجمع الماء، كما أن اللحوم البيضاء غير العضوية تحتوي على المضادات الحيوية، يجب محاولة استبدال هذه اللحوم بالأسماك ومنتجات الصويا.



كما يجب إضافة هذه الأصناف التالية إلى كل وجبة غذائية حيث أنها تساعد على التغلب على حالة تجمع الماء في الجسم وهي تسمى الأصناف الفاخرة وهي:


التفاح، الأفوكادو، الموز، الشمندر، البصل والطماطم، البندق الطبيعي غير المملح، البطاطا، البرتقال والليمون، العنب الأسود والكرز الأسود، السمك الأبيض، زيت الزيتون حليب ولبن ودقيق الصويا، العدس والبقول، بر وكلي والملفوف (الكرنب)، اللحوم البيضاء غير العضوية، الفلفل.
المرحلة الثانية:



قد تكمن زيادة السوائل في الجسم أحياناً نتيجة لحساسية معينة تجاه أنواع محددة من الطعام نتناولها باستمرار، ومن هذه المواد التي تسبب الحساسية الحنطة التي نتناولها يومياً في أنواع عديدة من الطعام، في الخبز والمعجنات والبسكويت وغير ذلك. كما أن الخميرة والبيض تؤديان إلى نفس النتيجة.


إذا فقدت الكثير من السوائل خلال الأيام الأولى من المرحلة السابقة فالأغلب أنك تعاني من حساسية تجاه كل أو أحد هذه المواد.


وللتأكد من هذه الحقيقة تناول هذه المواد ثانية بالتتابع واحدة تلو الأخرى وراقب التغيير.



ملاحظة:


مع العلم أن هذا النوع من الرجيم لا يأخذ بعين الاعتبار زيادة الدهون في الجسم ولا يعالج الحالات المرضية التي قد تسبب زيادة الماء في الجسم مثل عجز القلب وخلل الهرمونات وأمراض الكلى التي يجب أن ينظر إليها بعناية تامة


************************************************** ****

المشكلة الثانية:





أنا ملتزمة بالرجيم ومع هذا لا ينخفض وزني





هل أنت ممن يتبعون نظاما غذائيا خاصا منذ فترة، لكنك حتى الآن لم تلحظ فرقا حقيقيا في انخفاض وزنك؟ لعل السبب في ذلك يرجع



إلى أنك تركز فقط على ما تتناوله من أطعمة ومشروبات، وتغفل عن عدة أسباب أخرى تجعلك لا تفقد وزنك بسهولة. من أهم هذه الأسباب الآتي:


عدم النوم بشكل كاف: إذا كنت لا تنام بما فيه الكفاية، سيبدأ جسمك بالبحث عن طريقة أخرى لإيجاد الطاقة، ذلك يعني بأنك ستتناول المزيد من الطعام فقط للبقاء مستيقظاً. يجب أن تنام على الأقل من سبع إلى تسع ساعات يومياً في الليل.



عدم ممارسة التمارين الرياضية: يعتقد الكثير من الناس بأنهم إذا قاموا بممارسة الرياضة فيستطيعون تناول ما يريدونه، أو إذا قيدوا أنفسهم بحمية غذائية دون تمارين رياضية فأنهم سيخسرون الوزن.


والصحيح هو أن تناول الغذاء السليم يجب أن يرافقه تمرين سليم للجسم حتى يحرق الجسم الزائد ويحافظ على شكل الجسم المتناسق.


القلق والإرهاق: بعض الناس يصابون بالقلق من كثر التفكير في خسارة الوزن، ويسبب هذا لهم حالة تشبه قلة النوم فيصابون بالإرهاق والإحباط. وينصح الباحثون هؤلاء الأشخاص بعدم التفكير في الطعام وإيجاد تمارين رياضية تشغلهم وتزيل الترهلات التي تسبب لهم القلق.


اعتبار الطعام عدوا: إن الهدف من خسارة الوزن هو الحصول على جسم صحي، إذا كف عن اعتبار الطعام عدوا.


إن الطعام يصبح عدوا عندما تأكله بشراهة وبطريقة غير صحية. أما عندما تحدده بمقدار صحي ومعقول، فباستطاعتك تناول ما تريد. لا تتخلى عن الوجبات الرئيسية، لأنه دون وقود لن يعمل جسمك بشكل جيد وتصبح عملية الأيض بطيئة.


فقدان الأمل بسرعة: لا تفقد الأمل بسرعة، يحتاج الجسم إلى الوقت ليتعود على النمط الغذائي الجديد، لا تدفع جسمك للجوع فهذا سوف يؤدي إلى نتيجة سلبية حيث يبدأ الجسم بإعلان حالة طوارئ ويخزن الطعام مما يسبب بطء عملية فقدان الوزن.






**********************************************
المشكلة الثالثة:





نعم أنقصت وزني ولكن



نعم أنقصت وزني ولكن هذا الأمر حقيقي على المدى القصير، إلا أن خبراء التغذية يؤكدون أن هذه الطريقة لها أثر سلبي على معدلات الكوليسترول في الدم، حيث إن فقدان الوزن على فترات زمنية طويلة يؤدي إلى حرق الدهون في الجسم، بينما الفقدان المفاجئ للوزن يؤدي إلى اختفاء
الدهون، إلا أنة يؤدي إلى ترهل العضلات والأنسجة.


كذلك يؤدي إلى الشعور بالضعف والدوار، لذلك يستحسن أن تعتمدي على برنامج طويل الأمد لفقدان الوزن.




*************************************


اتمني يكون أفادكم الموضوع

تحياااااااااااااتي







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://her-majesty.own0.com
 
عديد من المشكلات تواجه المرأة اثناء الرجيم:ادخلي واكتشفيهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الركن الصحي( الطب والصحة ) :: للدايت والرشاقة & Fitness club-
انتقل الى: