منتدي نسائي ثقافي أجتماعي للمرأة العصرية
اهـلا ومرحبا بـك يـا زائر في مـنـتـدي صاحبة الجلاله

نرجو أن تحترم القوانين وتذكري و أنتبهي اختي الفاضلة

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

أشتركي معنا وأنضمي لأسرتك الثانية


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الأحداثالأحداث  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
.: عداد زوار المنتدى:.
لغة المنتدي

شاطر | 
 

 من جمال سورة الكوثر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صاحبة الجلاله
مديرة ومؤسسة المنتدي
مديرة ومؤسسة المنتدي
avatar

المشاركات : 2333
تاريخ التسجيل : 15/11/2009

مُساهمةموضوع: من جمال سورة الكوثر   3/7/2017, 1:42 am



من جمال سورة الكوثر







o عظمة الله ارتبطت بعطائه الكثير غير المحدود { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَر }
o على الإنسان المسلم أن يسعى أن يكون عظيماً في عطائه .
o عطاء الله الكثير وكما أكده الكثير من المفسرين يرتبط بكل أنواع العطاءات مالاً وديناً وراحة وتسلية في الدنيا ، وعطاء في الآخرة .

o على الإنسان أن يقدم الخير للآخرين بكل أنواعه سواء الهداية أو المال أو إسداء النصح أو الاستشارة أو العلم وغيره .

o يقابل عطاء الله سرعة الاستجابة من الإنسان في فعل الخير وهي الصلاة .

o على الإنسان أن يسرع في تقديم الخير للآخرين دون تلكؤ أو تأجيل { فَ صَلِّ }.

o إن التوجيه الرباني للعبد بالصلاة هي توجيه الأعمال بالاتصال والتعلق بالله فعمل الخير يتطلب تنقية القلب والمشاعر في عمل الخير بجميع أشكاله وأنواعه .

o كما أن ذكر الله { لِرَبِّكَ } يعني الابتعاد عن الرياء والسمعة وتوجيه العمل لله وطلب الجزاء منه ، فلا تنتظر الشكر من الآخرين ولا تقدير الآخرين ...بل تتواصل مع الله رغم التحديات والمعوقات التي تواجهها من الناس .








o ان فعل الخير يتطلب سلوكاً عملياً يعكس هذه الرغبة القلبية والإخلاص لله والتعلق به وهي التضحية { وَانْحَرْ } والعمل في الميدان فالنحر سلوك عملي يعكس ثقافة الإيجابية والعطاء نحو الآخرين سواء أفراد أو أسر أو مجتمعات.

o الإنسان الصادق والمخلص والايجابي سيكون له أعداء وحساد { شَانِئَكَ } فهم يبغضون الإنسان الفعال في حياته ولكن الله يضع سنة من سننه وهي أن هؤلاء هم المنقطعون ، أما الإيجابي فتأثيره مستمر لا ينقطع .



o ثقافة الناس كانت ترتكز على قاعدة خطأ وهي أن استمرار ذكر الشخص ودور تقتصر على أبنائه الذكور فجاء الاسلام لينقض هذه الثقافة وأكد أن القاعدة هي مرتبطة بالمبادئ فانقطع ذكر المبغضون واستمرت مبادئ الإسلام إلى أن تقوم الساعة .








o على الشخصية الإيجابية أن يركز على تعزيز وتعميق مبادئ الإيجابية وأخلاقياتها من خلال تشكيل شخصيات الناس وفقا لهذه المبادئ لتضمن استمرارية الحياة المطمئنة .

o كانت هذه السورة بمثابة طمأنينة للرسول ولأتباعه ولمن يؤمنون بمبادئه السمحة ، وكأن من طبيعة الانسان أحياناً الألم النفسي وعلى الشخصية الإيجابية تذكر وقوف الله معه وأن عطاء الله كثير وأن الله معه ويتوجه إليه بالصلاة والدعاء والذكر لينعم بالسعادة والطمأنينة .



o على الشخصية الإيجابية ان يكثر من الصلاة والدعاء لتستمر الحياة ويكون عطاؤه إيجابياً بصورة أفضل .

o على الشخصية الإيجابية أن لا تقلق من المبغضين والمعرقلين فرسول الله قدوته وتعلقه بالله يكفيه ويسعده .

o على الشخصية المسلمة الإيجابية أن تتبع المآلات المترتبة على محاولات المبغضين فترى الأثر والآن نرى أثر الرسول الإيجابي في كل بقاع العالم ولم نرى أثر لمبغضيه .







خلاصة الدروس المستفادة للشخصية الإيجابية:




• إذا كنت صادقاً ومخلصاً . فلا تقلق من كلام الناس السلبي عنك .
• تعلق بالله وكن على صلة دائمة معه بالصلاة والدعاء والذكر فلا تفتر عن ذلك فهو المعين لك على الحياة وكبدها.


• احرص على اخلاص عملك لله .



• احرص على تقديم الخير بأنواعه للآخرين ودون انتظار لشكر أو تقدير .

• كن عظيماً بأفكارك ومبادئك ليكون عطائك عظيماً وكبيراً وكثيراً.

• لا تؤخر عمل الخير ولا تؤجله وسارع إلى القيام به .

• نقّ قلبك ومشاعرك ليصح سلوكك وأقوالك وأفعالك .

• الشخصية الإيجابية شخصية مضحية بالجهد والمال والنفس والقول .

• الشخصية الإيجابية شخصية تربط بالعمل في الدنيا بالآجر في الآخرة .



• وجود مبغضين لك أمر طبيعي وعليك أن تتأكد من اخلاصك وتضحيتك وتواصلك مع ربك .

• كن مطمئناً بصلتك بالله ولا تقلق من كيد الكائدين .

• اترك أثر لا ينقطع وذلك بعمل الخير للآخرين .

• ركز على تغيير ثقافة من حولك لتتسق ورؤيتك المستقاة من كتاب الله وسنة رسوله لأن حكمهم الخطأ عليك ناتج عن ثقافة سلبية ترتبط بالأرض وليس بالسماء .



• تشكيل وبناء شخصيات إيجابية هي الكفيلة بتغيير الثقافة السلبية .


• إذا اعتراك ألم نفسي من كيد الناس فاتصل بالله واستشعر عظمته لتسعد بقربه وتطمئن نفسك .
• استشعر قصة الرسول في هذه السورة مع مبغضيه لتشعر بمواصلة مسيرته والاقتداء بأثره .


• النتائج ستثبت لك كشخصية إيجابية أنك في الطريق السليم اذا ركزت على الآثار المترتبة على عملك للخير مع الآخرين والتي تأخذ أشكالاً وصوراً مختلفة كلها تصب في تغيير الثقافات السلبية في القناعات والقيم والأخلاق والأقوال والأفعال والسلوك للأفراد والأسر والمجتمعات .









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://her-majesty.own0.com
 
من جمال سورة الكوثر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي نسائي ثقافي أجتماعي للمرأة العصرية :: الركن الإسلامي :: تفسير القرآن الكريم والأحاديث-
انتقل الى: